قائدان ميدانيان: بدء التحرك نحو الساحل الأيمن

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
بغداد / الصباح الموصل / شروق ماهر
ابلغ قائدان ميدانيان «الصباح» بأن قواتنا بمختلف صنوفها بدأت صباح امس تحركات تحضيرية نحو الساحل الايمن من الموصل يصاحبها قصف مدفعي وجوي تمهيدي. وجاءت هذه التحركات، في وقت اعلنت فيه وزارة الدفاع حصول اعادة نظر ببعض تفاصيل خطة هذه المعركة بما يسهم في تعجيل حسمها باعتماد الدروس المستنبطة من عمليات الساحل الايسر، فيما انطلقت قوات الحشد الشعبي بعمليات واسعة لاكمال تطهير قرى شمال غرب تلعفر وتأمين الطريق المؤدي الى سنجار.
تقدم على محورين
ونقلت مراسلة «الصباح» عن قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري قوله: ان «قطعاتنا المشتركة المتمثلة بقوات جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي تقدمت من جهة ضفة دجلة الغربية الجنوبية ومن جهة الغرب باتجاه الساحل الايمن يصاحبها قصف تمهيدي مركز بالمدفعية الذكية لمخابئ ارهابيي داعش في اطار تحركات تحضيرية تسبق الانطلاق الرسمي للمعركة الرئيسة الخاصة بتحرير الساحل». واشار الى ان «ابطال الحشد الشعبي قتلوا خلال عملية التقدم نحو 35 ارهابيا بينهم انتحاريان».
كما اكد العميد في جهاز مكافحة الارهاب محمد جاسم محمد، لمراسلتنا، بدء التحركات والتقدم عبر المحورين الجنوبي والغربي بمشاركة ابطال الجهاز والحشد الشعبي باتجاه احياء الساحل الايمن، اذ رافق هذه التحركات قصف جوي كثيف استهدف المقرات الرئيسة لتلك العصابات ضمن هذا الساحل.

تعجيل خطة المعركة
وجاءت هذه المعلومات بعد ان كشف المتحدث باسم وزارة الدفاع، العقيد ليث النعيمي، عن اجراء القيادة عملية اعادة نظر شملت تعديل بعض البنود التفصيلية للخطة العسكرية والأمنية الموضوعة لتحرير احياء الساحل الأيمن، حرصا منها على استثمار الدروس المستنبطة وتلافي بعض المعرقلات التي حصلت في معارك الساحل الأيسر.
وجدد التأكيد ان جميع صنوف القوات على اهبة الاستعداد وهي بانتظار ساعة الصفر لانطلاق العمليات.
كما لفت النعيمي في تصريح صحفي، الى ان خطة تحرير الساحل الأيمن معدة سلفا ضمن قيادة عمليات (قادمون يا نينوى) وقد جاء موضوع اعادة النظر ببعض التفاصيل ليسهم في تعجيل تقدم القوات واختزال زمن حسم العملية بالاستفادة من نتائج التجربة الميدانية للمعارك السابقة التي اثمرت تحرير الساحل الايسر بالكامل، مذكرا بان وزارة الدفاع اكملت جميع الاستعدادات الخاصة بقوات الجيش لانطلاق عمليات تحرير الساحل الايمن، الا انه شدد على ان ساعة الصفر ستحددها قيادة عمليات «قادمون يا نينوى» بعد انجاز الاستحضارات الخاصة بالقطعات الاخرى وابرزها قوات جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية.

عملية واسعة للحشد
وسط هذه الصورة، اعلن اعلام هيئة الحشد الشعبي انطلاق عمليات واسعة لاكمال تطهير القرى الواقعة شمال غرب تلعفر وتأمين الطريق المؤدي الى سنجار ضمن قاطع غرب نينوى الشاسع المساحة والمفتوح على الحدود السورية.
واوضح ان العملية شملت التقدم باتجاه قرية عين طلاوي شمال غرب تلعفر، كما عثرت قوات الحشد على مخبأ للاسلحة يضم 40 قنبرة هاون و30 عبوة من مادة «السي فور» شديدة الانفجار بالقرب من تلال سينو بالاتجاه نفسه بينما باشر الجهد الهندسي العائد للحشد عملية انشاء ساتر على الطريق الرابط بين تلعفر وسنجار بهدف تأمين حركة القوات المتقدمة. كما اكد ان مدفعية اللواء 45 التابع لقوات الحشد الشعبي واللواء 92 من الجيش العراقي استهدفت مقرات وتجمعات ارهابيي داعش في مركز قضاء تلعفر ما ادى الى تحقيق اصابات مباشرة.

إعدامات تطول (والي الموصل)
في غضون ذلك، حصلت مراسلة «الصباح» على معلومات امنية تؤكد حصول انشقاقات وتناحر بين قادة عصابات «داعش» المهزومة نتج عنها تنفيذ اعدامات شملت قيادات، بحسب ما افاد به العميد في قيادة شرطة محافظة نينوى، عبد الكريم الجبوري، قائلا: ان عناصر هذه العصابات نفذت صباح امس الاربعاء حملة اعدامات طالت ابرز قياداتها بينهم ما يسمى (المسؤول الحربي للساحل الايمن) الارهابي ( خليل كنعان الزغبي) وهو سوري الجنسية وايضا ما يسمى (والي الموصل) الارهابي (فاروق هلال سفوك)، مشيرا الى ان عملية الاعدام تمت بالقرب من موقع مبنى محافظة نينوى رميا بالرصاص من دون معرفة الاسباب. مبينا ان جثث هؤلاء الارهابيين المعدومين وصلت الى دائرة الطب العدلي.

قائدان ميدانيان: بدء التحرك نحو الساحل الأيمن

أخبار ذات صلة

0 تعليق